وثيقة.. هذا هو سبب مغادرة كمال بن دمارجي بنك ترست

وثيقة.. هذا هو سبب مغادرة كمال بن دمارجي بنك ترست

قبل يوم واحد
- ‎فيالجزائر, الرئيسية
215
0

كشف مجمّع ترست أن المدير العام لبنك ترست الجزائر كمال بن دمارجي لم يقال من منصبه، كما جاء في بعض التقارير الإعلامية، بل ّإنتهت مهامه بطريقة آلية بعدما رفض بنك الجزائر اعتماد ملفه.

وكانت تقارير إعلامية ذكرت بأن السيدة فتيجة خلال رئيسة مجمع ترست في الجزائر، هي من يقف وراء قرار تنحية بن دمارجي، لكن إتضح أن هذه المعلومة مغلوطة وغير صحيحة، وكشف المجمع أن بن دمارجي لم تنها مهامه، بل انتهت تلقائيا وآليا، بعد رفض بنك الجزائر اعتماده كمديرا عاما للبنك.

ووجه مجلس إدارة البنك مذكرة إلى موظفي البنك وأخرى إلى الزبائن تؤكد فيها بأن تعيين وتنصيب جمال بولجنّات مديرا عاما للبنك، جاء نتيجة لرفض مجلس النقد والقرض اعتماد كمال بن دمارجي.

وأضافت المذكرة بأن ملف اعتماد بولجنّات تمّ إيداعه لدى بنك الجزائر وفقا للنظام المعمول به، كما أن تعيين المدير العام يتم من قبل مجلس الإدارة فقط وهو وحده من يتمتع بهذه الصلاحية، وأن اعتماد أي مدير عام للبنك يتم من قبل مجلس النقد ولالقرض لبنك الجزائر .

وجاء في وثيقة صادرة عن بنك الجزائر مؤرخة في 28 مارس 2019 تحصلت ” الحياة أونلاين ” على نسخة منها أن محافظ بنك الجزائر  قرّر ، بعد دراسة ملف كمال بن دمارجي، عدم اعتماده وبالتالي عدم حصوله على الاعتماد لممارسة مهامه على رأس بنك ترستا الجزائر، وهو ما يعني أن وجوده على رأس البنك يصبح غير قانوني ، وهو دعله يغادر البنك.

وقام البنك بإبلاغ زبائنه وكذلك موظفيه بأن ما نشرته بعض التقارير الإعلامية حول ضغوطات مارسها رجل أعمال ضدّ البنك لإنهاء مهام بن دمارجي مجرد إشاعات وأكاذيب هدفها المساس بسمعة البنك وصورته لدى الزابئن والموظفين وكذلك الراي العام . وتم توجيه المراسلة التي تحمل رقم 146 /2019 من طرف مجلس النقد والقرض ببنك الجزائر إلى رئيس مجلس إدارة بنك ترست الجزائر في 28 مارس الماضي.

وكان قد تقارير إعلامية ذكرت بأن بن دمارجي أنهيت مهامه بسبب ضغوطات مارسها رجل أعمال متنفذ على البنك وهو ما اتضح أنّه غير صحيح ولا أساس له من الصحة .

محمد سلمون


‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضا