تخشان الرأس دون توقع النتائج

تخشان الرأس دون توقع النتائج

قبل شهر واحد
- ‎فيربع كلمة
251
0

البعض أصبح يعتقد أنّ رحيل النظام يجب أن يتم فورا وأنّ الرحيل بهذا الشكل عادي وسهل، في حين لا يمكن أن يتم نقل السلطة سوى بتنظيم محكم ومدروس بين السلطة والمعارضة ورموز الحراك الشعبي، وهذا لا يعني  أنّ النظام سيبقى شهرا أو دهرا، بل يمكن تنظيم رحيل السلطة في شهر أو أسبوع، لأن المهم هو كيف يرحل النظام  ووفق أي آليات وكيف يتم نقل السلطة ومع مَن؟.

الكثير من الشخصيات المؤثرة، أصبحت تخاف من ردّة فعل الشارع وتتخوّف من التعبير عن رأيها بصراحة، ووفق مصلحة البلاد وخوفا باتهامها بخدمة السلطة، والبعض بات يُزايد ويُنادي بإحداث القطيعة دون تقدير عواقب هذا الموقف، والبعض الآخر يتصيّد الفرص  ليملأ الفراغ مثلما حدث في 1962 .

الآن يجب التخلي عن “الأنا الأعلى” و”تصيّد الفرص والدعوة إلى التصعيد”،  بل الواجب يتطلب التوصل إلى حلّ  يجنّب البلاد أي مخاطر، وهذا لا يعني  دعم السلطة أو خيانة المتظاهرين، بل يعني الخوف على الجزائر والخوف من أن يحصل لها ما حصل في بلدان أخرى..

الآن يجب أن يكون للحراك قيادة، ولتصل هذه القيادة إلى السلطة إذا أرادت  الآن وقبل الغد، ولتتحاور مع السلطة والمعارضة على تنظيم رحيل النظام ووضع آليات الانتقال وليس بـ”تخشان الرأس” والضغط على السلطة حتى ترحل دون أن نعرف ماذا سيحصل بعد الرحيل ومَن سيأتي بعدها وكيف؟.

هابت حناشي


‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضا