برودة في مقرات المترشحين

برودة في مقرات المترشحين

قبل شهرين
- ‎فيربع كلمة
195
1

ترشح بوتفليقة للرئاسيات قام بتثليج  مقرات الكثير من المترشحين المحتملين للرئاسيات، بعدما كانت ساخنة وملتهبة وحماسية .

ومنذ أوّل وهلة كان واضحا أن ترشح بوتفليقة سيغلق اللعبة نهائيا، ليس لأنه الرئيس أو أنّ الانتخابات ستزوّر، بل لأن قوى سياسية وشعبية ليست هيّنة تقف وراءه وتدعمه سياسيا وشعبيا، في حين يفتقر خصومه لمثل هذه القوة مثل غديري أو مقري أو عبد العزيز بلعيد أو غيرهم من المترشحين المحتملين، ولا أحد من المترشحين يملك أحزابا لها قواعد مثل الأفلان أو الأرندي، وإذا أضيف لهما أحزاب مثل تاج والأمبيا  يمكن القول، إنّ اللعبة انتهت قبل أن تبدأ..

هذه نتيجة أو توصيف لواقع قائم بذاته، وموجود في الساحة يشاهده كل من يريد المشاهدة.

هابت حناشي


‎تعليق واحد

  1. سيشهد التاريخ أن الصحافة الجزائرية بكل أطيافها تقوقعت ضد رغبة الشعب وادارت الظهر للجزائر في مرحلة حساسة من تاريخها و تاتي بمواضيع غير سياسية لامتصاص غضب الشارع من الخامسة ولم نرى ابدا نقلها لكلمة الشعب في الشارع و رغبته و غضبه من الخامسة و رفضه لها … بل تساهم بمقالاتها واخبارها في زرع الإحباط في الشعب الذي يريد التغيير. اللهم اني بلغت..

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضا