ترشح بوتفليقة … مرّة أخرى

ترشح بوتفليقة … مرّة أخرى

قبل أسبوع واحد
- ‎فيربع كلمة
198
0

ترشح بوتفليقة للرئاسيات سيخلط أوراق الذين توقعوا عدم ترشحه وبنوا خططهم وفق ذلك، لأن ترشحه يعني أنّ الرئيس سيكون رقما كبيرا وثقيلا في ميزان الانتخابات، أولا بسبب رصيده السياسي والمعنوي والأدبي، وثانيا بسبب وجود قوى سياسية كبيرة تدعمه وتسند ظهره .

وحتى الآن لا يوجد في قائمة المترشحين من يملك هذا الرصيد السياسي والدعم الحزبي مثل بوتفليقة، والمترشحين المحتملين للرئاسيات غير قادرين، من هذا الباب، على منافسته أو تشكيل تحدّي له رغم مرضه وعدم قدرته على أداء الحملة الانتخابية بنفسه .

ويظهر مأزق المترشحين الآخرين في أعضاء هيئة الأركان التي اختارها بوتفليقة لإدارة حملته، وهي مشكلة من رجال سياسة متمرسين ولديهم تجربة في الحكم، وهو عامل مهم يحسب للصالح الرئيس  ..

لهذا، كتبت في هذا الركن مرارا بأن ترشح الرئيس للانتخابات سيغلق اللعبة الانتخابية مثل غلق لعبة الدومينو بـ”الدوبل سيس”، بالنظر إلى القوّة الحزبية التي تقف وراءه من جهة وقوة الإنزال الانتخابي الذي يظهر من خلال تركيبة رجال الحملة الانتخابية، وثالثا بسبب الرصيد المعنوي الذي يتمتع به بوتفليقة لدى جزء كبير من الرأي العام، خاصة الذين تغيّرت حياتهم الاجتماعية في عهده.

هابت حناشي 


‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضا