محمد حسن يدعو لتطوير العلاقات الثنائية بين البلددين عن طريق تفعيل الدبلوماسية البرلمانية

محمد حسن يدعو لتطوير العلاقات الثنائية بين البلددين عن طريق تفعيل الدبلوماسية البرلمانية

قبل شهرين
- ‎فيالجزائر, الرئيسية, وطني
115
0

أشرف، اليوم الثلاثاء، بمقر المجلس، نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني، عبد الرزاق تربش، على مراسم تنصيب المجموعة البرلمانية للصداقة “الجزائر- لبنان” ، وذلك بحضور سفير لبنان لدى الجزائر، الدكتور محمد محمود حسن، وممثل عن وزارة الشؤون الخارجية، وفق ما أعلن عنه بيان المجلس.

ووفقا لذات البيان، فقد استعرض الطرفين، واقع العلاقات التاريخية المتميزة والقوية التي تربط البلدين، وحرص قيادتهما على دعم أواصر التعاون الثنائي والعربي، وترسيخ قواعده المثمرة والبناءة.

في الصدد، أعرب تربش، عن ارتياحه لتوافق الرؤى بين البلدين نتيجة عوامل عديدة وقواسم مشتركة، مما يجعلهما يتطلعان إلى بناء شراكة متميزة بالتعاون الاقتصادي والتجاري.

وشدد ذات المتحدث، على تطوير علاقات التعاون بين الهيئتين التشريعيتين، من خلال إنشاء آليات اتصال جديدة تشجع المبادلات البرلمانية المتعددة وتفعّل الدبلوماسية البرلمانية التي باتت الجزائر توليها مكانة متميزة في دستورها الذي توج بإصلاحات رئيس الجمهورية، معربا عن أمله أن تساهم هذه العلاقات الثنائية في تعزيز أواصر الصداقة القائمة والتواصل بين البلدين، بما يحقق المزيد من التقارب والتواصل خدمة للمصالح العليا المشتركة.

  • إنشاء اليات جديدة بين المؤسستين التشريعيتين

من جهته، عبر السفير فوق العادة، عن ارتياحه للمجهودات المبذولة لترقية التعاون الثنائي بين البلدين، داعيا في الوقت ذاته، إلى تطوير العلاقات البرلمانية بين الهيئتين التشريعيتين، وفي جميع المجالات.

وثمن الدبلوماسي اللبناني، على الجهود المبذولة من طرف نواب كلا البلدين من أجل إنشاء أليات جديدة والدفع بهذه المجموعة البرلمانية للصداقة بهدف تبادل الخبرات.

من جانبه، ثمن النائب البرلماني، محمد هلالي، الحرص البلدين الدائم على تعزيز علاقات الصداقة ودعم التعاون القائم بينهما في كافة المستويات، معبرا في الوقت ذاته عن امتنانه للسياسة الرشيدة لرئيس الجمهورية، الذي يحرص دوما، على مد أواصر الصداقة مع مختلف الدول بهدف بناء علاقات قوية وتعاون مثمر.

وأعرب هلالي، عن أهمية إنشاء هذه المجموعة البرلمانية للصداقة التي من خلالها يتجلى الدور في إيجاد فضاء برلماني حر لتبادل الآراء ووجهات النظر ، وتعميق الحوار والتشاور بين البرلمانين، وكذا تعزيز روابط الصداقة ومد جسور التواصل من أجل توطيد علاقات التضامن والتعاون بين البلدين.


‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضا