قادة الأحزاب لا يعرفون..

قادة الأحزاب لا يعرفون..

قبل أسبوعين
- ‎فيربع كلمة
80
0

المعارضة والموالاة شغلت الدنيا بالانتخابات الرئاسية، وكأنها في سوق، رغم ألّا شيء يدفع بها إلى ذلك .

الأمور حتى الآن عادية لكن إحساس يتم تصديره، تعطيه الطبقة السياسية، بأن هناك غليان وأن القدر تغلي بما فيها ..

الأجدر بالطبقة السياسية، أن تربط خيوطها مع الناس وأن تعرض عليهم بضاعتها، تُخاطبهم وتتواصل معهم تسعى لإقناعهم وليس “لخلعهم” وجعلهم “مخلوعين” ممّا سيحدث ..

وفي الحقيقة الطبقة السياسية هي التي “انخلعت” وأصبحت “جدّا مخلوعة”، لأن الرئيس لم يعلن عن قراره بعد، وبدا هذا واضحا من التخبّط الذي سقطت فيه الأحزاب .

هذا التخبّط سينتهي ويختفي بمجرد ما يعلن الرئيس عن قراره، وهذا دليل كاف على أن قادة الأحزاب يشعرون ويحسون بمواقف السلطة أو مواقف الرئيس لكنهم لا يعرفون، بطريقة رسمية وحقيقية، أي شيء .

هابت حناشي


‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضا