فرنسا: إنتكاسة تاريخية للحزب الحاكم في مواجهة المد الأخضر

فرنسا: إنتكاسة تاريخية للحزب الحاكم في مواجهة المد الأخضر

قبل 4 أيام
- ‎فيالرئيسية, دولي
324
0

حصيلة فيروس كورونا في العالم

الإصابات الإجمالية11032173
الوفيات الإجمالية525120
حالات الشفاء6184991

جرت الأحد، الدورة الثانية للإنتخابات البلدية في فرنسا، بعد تأجيل دام أكثر من 3 أشهر على خلفية تفشي فيروس كورونا، مفرزة إنتكاسة تاريخية للحزب الحاكم “الجمهورية إلى الأمام”.

وعرفت الإنتخابات عزوفا ملحوظا، مقارنة بسابقث المواعيد الإنتخابية، إذ لم تتجاوز نسبة المشاركة 40 بالمائة.

وتمكن مرشحو حزب “الخضر”، أو حزب البيئة كما يوصف في فرنسا، من التقدم على مرشحي حزب الرئيس ماكرون في مدن كبرى عدة على غرار ليون وسط فرنسا، وستراسبورغ، في الجهة الشمالية الشرقية وبوردو في الجنوب الغربي.

بالمقابل، لم يحقق حزب “الجمهورية إلى الأمام” الحاكم نتائج حاسمة في أي مدينة كبيرة. بينما فاز رئيس الوزراء، الذي ترشح كحر، في مدينة لوهافر الساحلية بنسبة 59 بالمائة من الأصوات.

من ناحية أخرى، فاز اليمين المتشدد في الانتخابات في بيربينان، وهي مدينة كتالونية يقطنها 100 ألف ساكن، مع انتصار لويس أليو النائب السابق لمارين لوبان.

وعرفت شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحزبه تراجعا كبيرا في الأعوام الماضي، خاصة بعد الموجة المبهرة التي حملته إلى قصر الإليزي بآمال الطبقة الكادحة، وممثلا لها.

لكن سياسات الرئيس الفرنسي، خاصة تعامله مع ملف العمال، أدت إلى تراجع شعبيته، وهو ما أثر بشكلا كبير على شعبية حزبه.


‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضا