خيط لخضر بورقعة ..

خيط لخضر بورقعة ..

قبل أسبوعين
- ‎فيالجزائر, الحدث, الرئيسية, ربع كلمة
239
0

المجاهد لخضر بورقعة أجرى عملية جراحية وهو يقترب من 87 سنة، وعندما زارته زوجته في المستشفى حاول أن يخفي حزنه وحاولت هي أن تخفي حزنها، لكن الواقع يفنّد الإخفاء.. الرجل يعاني رغم مواقفه وزوجته تعاني رغم صمتها ..

بغض النظر عن مواقف بورقعة السياسية وموقفه من مؤسسة الجيش، وبغض النظر عن الجانب القانوني والقضائي في ملفه، من حق هذا الرجل أن يستفيد من الإفراج المؤقت، لأنه مريض، ولأنه متقدم في السن والقانون له كلمته في النقطتين، ولأنه، ثالثا، مجاهد، والاعتبارات التاريخية والإنسانية يجب أن يكون لها محل من الإعراب في قضيته .

بغض النظر عن الاستغلال السياسي لقضيته وإصراره على رفض التقدم بطلب الإفراج المؤقت عنه، يمكن للقضاة أن يفرجوا عنه بالنظر لسنّه ومرضه .. وهكذا يرتاح هو وترتاح عائلته ويرتاح القضاة من الانتقادات الموجهة لهم بسببه، ويتم قطع الخيط الذي يمسك به البعض لاستغلال هذه القضيّة سياسيا.

 

 


‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضا