أحمق وجايح

أحمق وجايح

قبل 3 أشهر
- ‎فيالجزائر, الحدث, الرئيسية, بدون إنحياز
411
0

مشكلة الأحمق أنه لا يعرف أنه أحمق..
فيرفض أن يتعلم أو يتغيّر ويستمر في حمقه وغبائه …
وينتهي به المطاف في آخر العمر إلى “الحمققة”..
وهذا أسوأ ما يصيب الإنسان في حياته..
أحمق وجايح ولا يعرف أنه أحمق وجايح.

نّا أن نكون ناطقين باسمه، لا أن نكون صحافيين ننقل ما نراه ونقول موقفنا كما نؤمن به ..
البعض يتهمك فورا إذا كان ما نقوله يختلف عمّا يؤمن به ويريده، ويقوم بشتمك والحط من شأنك..
لهؤلاء نقول: نحن نمارس الصحافة وليس البلطجية، نحن نقول ما نعتقد أنه صحيح ولسنا ناطقين باسم أحد .. والذي يريد أن يشتم الآخرين فليشتمهم لكن ليس عبر “الحياة” .. والذي يريد أن يمدح الآخرين فليمدحهم لكن ليس عبر “الحياة”..
إنّ هؤلاء الذين يشتموننا .. نقول لهم شيئا واحدا: لن نحيد عن ممارسة هذه المهنة كما يجب أن تمارس وليس كما يريد زيد أو عمر.

 


‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضا